الأساس والمنشأ

منافع صحية مؤكدة. وتعرف هذه السلالة ّ حاليا ًباسم: البكتيريا الملبنة الحية من سلالة شيروتا.

بعد ذلك قام الدكتور شيروتا بتطوير شراب غير مكلف ولذيذ الطعم بمساعدة متطوعين، بحيث يستفيد أكبر قدر من الناس من هذه ّ البكتيريا الملبنة الحية، ومن ثم قام بطرحه في السوق تحت الاسم التجاري “ياكولت” في العام 1935 .وكانت هذه بداية لتاريخ ً “ياكولت”، الذي يحظى حاليا بسمعة شعبية رائجة حول العالم.

وفي ذلك الوقت، كانت اليابان بلدا غير ً مزدهرا بعد، وبالتالي، تسببت الظروف غير الصحية للغاية وسوء التغذية السائدة في وفاة الكثير من الناس نتيجة للأمراض المعدية، مثل الكوليرا والزحار.

وانطلاقا من هذه الحقيقة، كان الدكتور شيروتا يطمح لإحداث نقلة نوعية في الطب الوقائي لمساعدة الناس على تجنب الأمراض، وهكذا، بدأ بإجراء أبحاث على الكائنات الحية الدقيقة. وفي إطار نتائجه البحثية، اكتشف أن بكتيريا حمض اللاكتيك تقاوم البكتيريا الضارة في الأمعاء. وفي عام 1930 ،نجح شيروتا في تحسين وزراعة سلالة من بكتيريا حمض اللاكتيك التي يمكنها مقاومة العصارة المعدية والصفراء والوصول إلى الأمعاء على قيد الحياة لنقل

صنع شراب الحليب المخمر بالخميرة لتعزيز صحة وسلامة المستهلكين

بدأ تصنيع شراب ياكولت في البداية ً مدفوعا بشغف الدكتور مينورو شيروتا المختص في الطب الوقائي. وبدافع رغبة مؤسس شركتنا الذي ينعكس في كل جانب من جوانب أعمالنا، سنواصل المساهمة في رعاية صحة وسعادة أفراد المجتمع حول العالم.

صنّ ع ياكولت سعيا لتعزيز مناعة الجسم ضد الأمراض. بدأ، مينورو شيروتا، مؤسس ياكولت والمختص في الطب الباطني، إجراء أبحاثه الطبية في جامعة كيوتو إمبيريال (من جامعة كيوتو) في العام 1921